الرئيسية / عالم التكنولوجيا / معارك لتحرير جزيرة استوائية في «فار كراي 6»

معارك لتحرير جزيرة استوائية في «فار كراي 6»

اشتعلت نار الثورة في جزيرة «يارا» الاستوائية في لعبة «فار كراي 6» Far Cry 6 والتي تضع اللاعب في جانب الثوار الذين يعملون على الإطاحة بالديكتاتور «أنتون كاستيو» الذي لا يعرف الرحمة للوصول إلى غايته. وتقدم اللعبة تغييرات عديدة للسلسلة عبر بيئة خصبة وغنية ومليئة بالمخاطر والأعداء، وبعض الأصدقاء. واختبرت «الشرق الأوسط» اللعبة على جهاز «إكس بوكس سيريز إكس» قبل إطلاقها بنحو أسبوعين وقابلت مخرجها وطاقم العمل، ونذكر ملخص التجربة.

– قصة مشوقة

يشن الديكتاتور «أنتون كاستيو» هجوما كبيرا على الثوار في مدينة «إسبيرانزا» ويقتل أصدقاء اللاعب «داني» قبل محاولته الفرار من جزر «يارا» الخيالية (تشابه كوبا)، الأمر الذي يجعله يبحث عن الانتقام وبالتالي الانضمام للثوار. ويجب على «داني» البحث في أرجاء المدينة الاستوائية عن ثوار آخرين لتجميع أنفسهم وأسلحتهم للإطاحة بالديكتاتور. ويوجد العديد من القرى النائية بالقرب من الشاطئ والمزارع الكبيرة التي يمكن اللجوء إليها، ومراكز الجيش التي يجب تحريرها، إلى جانب مدينة «إسبيرانزا». ويحاول الديكتاتور «أنتون» إعداد ابنه «دييغو» البالغ من العمر 13 عاما ليتولى الحكم من بعده ويحذو خطاه، والذي لا يزال غير متأكد من مستقبله. ويرى «أنتون» أن شعبه لا يزال لا يفهم ضرورة وجود قائد قوي وحازم، وهو الأمر الذي يزيد من تعطشه لإخماد الثورة ليبرهن لشعبه أنه على حق. وتجدر الإشارة إلى أن والد «أنتون» كان ديكتاتورا أيضا. ويستخدم «أنتون» الموارد الموجودة في بلده لتطويره دون الحاجة لدخول العلماء الغرباء وأفكارهم الدخيلة وذلك بعد زعمه اكتشاف علاج لمرض السرطان باستخدام نباتات موجودة في الجزيرة. ويفرض «أنتون» على الفقراء العمل في المصانع من أجل مصلحة الوطن، ولكنه في الواقع يحول شعبه إلى عبيد له. فهل يستطيع «أنتون» إخماد شعلة ثورة الحرية، أم هل يستطيع البطل «داني» ومن معه تحرير بلدهم «يارا» من تعطش القيادة للقوة واسترجاع أيام مجدها السابقة؟ ولن نذكر المزيد من تفاصيل القصة، ونترك ما تبقى منها ليكتشفها اللاعب بنفسه.

– مزايا ممتعة

وقابلت «الشرق الأوسط» مخرج اللعبة ومجموعة من المبرمجين وممثلي أصوات الشخصيات الذين تحدثوا عن تجربتهم في تطوير عالم اللعبة. ودرس فريق العمل البيئة الاستوائية بأدق تفاصيلها قبل المباشرة برسم عالم اللعبة وتفاعل الشخصيات معه، الأمر الذي نجم عنه تقديم مستويات تفاعل وانغماس كبيرة. كما تم الاستعانة بمؤدي صوتيات على درجة عالية من الاحترافية لإضفاء المزيد من الواقعية على أداء شخصيات الجزيرة الاستوائية. ومن الممثلين الذين قدموا أداء مبهرا «جيانكارلو إسبوسيتو» بدور الديكتاتور «أنتون كاستيو»، وهو الممثل الذي أدى أدوارا بارزة في مسلسلات Breaking Bad وThe Mandalorian وThe Equalizer وNYPD Blue وChicago Hope وLaw & Order وCSI: Miami وDuck Tales وفي أفلام Malcolm X وThe Usual Suspects وNothing to Lose وMaze Runner: The Scorch Trials وMaze Runner: The Death Cure وStargirl، و«نيسا غونداز» بدور «داني» (اختيار الأنثى) التي شاركت بمسلسلات Working Moms وGood Witch وDreams وDesignated Survivor، و«شان راي» بدور «داني» (اختيار الذكر)، و«أنتوني غونزاليز» الذي أدى دور ابن الديكتاتور «دييغو كاستيو» (أدى دور شخصية «ميغيل ريفييرا» في فيلم «كوكو»)، وغير ذلك من ممثلي الأصوات. كما أدت المجموعة تحركات الشخصيات وفقا لتحركات أجسامها، وذلك بهدف إضفاء المزيد من الواقعية لشخصيات اللعبة. وتتطور قدرات شخصية اللاعب وفقا للعتاد وللأسلحة التي يحملها، مثل مقاومة ملابسه للنيران أو مقاومة وجهه لسموم النباتات الغريبة أو زيادة سرعة السير أو تجديد الطاقة، وغيرها. وتجدر الإشارة إلى أن الشخصيات المعادية التي تسير في بيئة اللعبة تتأثر بما يحمله اللاعب، بحيث ستهاجمه إن رأته يحمل سلاحا، بينما ستتركه بشأنه إن لم يظهره. هذا ويمكن استخدام الحيوانات لصالح اللاعب، مثل إرسال جرو لطيف لإلهاء الأعداء والتسلل، أو تمساح لمهاجمتهم. ويعتبر عالم اللعبة في جزر «يارا» الأكبر بتاريخ السلسلة. وعلى خلاف الإصدارات السابقة، يعتمد هذا الإصدار على عامل التسلل والتخفي عوضا عن المواجهة المباشرة مع الأعداء. ويمكن استخدام الغابات الاستوائية الكثيفة لصالح اللاعب والاختباء فيها لدى اقتراب العدو. ويمكن للاعب جمع الأسلحة التي يعثر عليها ودمجها مع بعضها البعض للحصول على أسلحة غريبة ذات قوى مبهرة، إلى جانب تقديم عنصر الطرافة في جمع بعض عناصر الأسلحة، مثل سلاح يرمي أقراصا ليزرية موسيقية نحو الأعداء.

وستطلق الشركة مراحل توسعية مجانية تقدم شخصية الممثل Danny Trejo ومراحل مشتقة من فيلم «رامبو» الحربي، إلى جانب بيئة مرتبطة بمسلسل Stranger Things. وتقدم «تذكرة الموسم» القدرة على اللعب بالشخصيات الشريرة في الإصدارات السابقة، ومنها الإصدار الثالث والرابع والخامس، إلى جانب تقديم إصدار مطور من مراحل إصدار Far Cry 3: Blood Dragon.

وتجدر الإشارة إلى أن قوائم اللعبة وترجمة نصوص المحادثات معربة بالكامل حصريا لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وبجودة عالية، وهو جهد يستحق التقدير لفريق التعريب.

– مواصفات تقنية

رسومات اللعبة جميلة جدا، وخصوصا أوجه الشخصيات المعبرة التي سيشعر اللاعب بما تشعر به جراء تعابير وجهها الدقيقة والأداء المتقن لأصوات الشخصيات. ولوحظ أن البيئة غنية بالتفاصيل، مع تقديم مزايا تقنية مبهرة للبيئة من حول اللاعب والإضاءة المستخدمة وانعكاساتها. الصوتيات متقنة ومليئة بالمؤثرات الصوتية الرائعة وتفاعل البيئة من حول اللاعب. التحكم بالشخصية سلس وهي تستجيب لأوامر اللاعب بسرعة وبدقة. وبالنسبة لمواصفات الكومبيوتر المطلوبة لعمل اللعبة، فهي معالج من طراز «إنتل كور آي 5 4460» بسرعة 3.1 غيغاهرتز أو «إيه إم دي رايزن 3 1200» بسرعة 3 غيغاهرتز (ينصح باستخدام معالج «إنتل كور آي 7 7700» بسرعة 3.6 غيغاهرتز أو «إيه إم دي رايزن 5 3600 إكس» بسرعة 3.8 غيغاهرتز)، وبطاقة رسومات من طراز «إنفيديا جيفورس جي تي إكس 960» بذاكرة رسومات تبلغ 4 غيغابايت أو «إيه إم دي آر إكس 460» بذاكرة رسومات تبلغ 4 غيغابايت (ينصح باستخدام بطاقة الرسومات «إنفيديا جيفورس جي تي إكس 1080» بذاكرة رسومات تبلغ 8 غيغابايت أو «إيه إم دي آر إكس فيغا 64» بذاكرة رسومات تبلغ 8 غيغابايت)، و8 غيغابايت من الذاكرة (ينصح باستخدام 16 غيغابايت)، و60 غيغابايت من السعة التخزينية، ونظام التشغيل «ويندوز 10 64 – بت». وإن أراد اللاعب اللعب بدقة 2K وبسرعة 60 صورة في الثانية، فينصح باستخدام معالج من طراز «إنتل كور آي 7 9700» بسرعة 3.6 غيغاهرتز أو «إيه إم دي رايزن 5 3600 إكس» بسرعة 3.8 غيغاهرتز (ينصح باستخدام معالج «إنتل كور آي 5 10600 كيه» بسرعة 4.1 غيغاهرتز أو «إيه إم دي رايزن 5 5600 إكس» بسرعة 3.7 غيغاهرتز لتفعيل ميزة تتبع الأشعة الضوئية من مصدرها Ray Tracing)، وبطاقة رسومات من طراز «إنفيديا جيفورس آر تي إكس 2070 سوبر» بذاكرة رسومات تبلغ 8 غيغابايت أو «إيه إم دي آر إكس 5700 إكس تي» بذاكرة رسومات تبلغ 8 غيغابايت (ينصح باستخدام بطاقة الرسومات «إنفيديا جيفورس آر تي إكس 3070» بذاكرة رسومات تبلغ 8 غيغابايت أو «إيه إم دي آر إكس 6900 إكس تي» بذاكرة رسومات تبلغ 16 غيغابايت لتفعيل ميزة تتبع الأشعة الضوئية من مصدرها Ray Tracing)، و16 غيغابايت من الذاكرة، و60 غيغابايت من السعة التخزينية، ونظام التشغيل «ويندوز 10 64 – بت».

أما إن أراد المستخدم تشغيل اللعبة بدقة 4K الفائقة وبسرعة 30 صورة في الثانية مع دعم لميزة تتبع الأشعة الضوئية من مصدرها Ray Tracing، فيجب استخدام معالج من طراز «إنتل كور آي 7 10700» بسرعة 3.8 غيغاهرتز أو «إيه إم دي رايزن 5 5900 إكس» بسرعة 3.7 غيغاهرتز، وبطاقة رسومات من طراز «إنفيديا جيفورس آر تي إكس 3080» بذاكرة رسومات تبلغ 10 غيغابايت أو «إيه إم دي آر إكس 6800» بذاكرة رسومات تبلغ 16 غيغابايت، و16 غيغابايت من الذاكرة، و60 غيغابايت من السعة التخزينية، ونظام التشغيل «ويندوز 10 64 – بت». وتجدر الإشارة إلى أن اللعبة تقدم خيار تحميل الرسومات بالدقة الفائقة HD Texture Pack التي تتطلب وجود 16 غيغابايت من ذاكرة الرسومات.

– معلومات عن اللعبة

> الشركة المطورة: «أوبيسوفت توروتنو» Ubisoft Toronto toronto.ubisoft.com

> الشركة الناشرة: «أوبيسوفت» Ubisoft www.ubisoft.com

> نوع اللعبة: قتال من المنظور الأول First – person shooter

> أجهزة اللعب: «إكس بوكس سيريز إكس وإس وان» و«بلايستيشن 5 و4» والكومبيوتر الشخصي بنظام التشغيل «ويندوز» ومنصتا «ستاديا» و«أمازون لونا» للألعاب السحابية

> تاريخ الإطلاق: 7 أكتوبر (تشرين الأول) 2021

> تصنيف مجلس البرامج الترفيهية ESRB: للبالغين M

> دعم للعب الجماعي: نعم




الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

تقنيات وابتكارات جديدة من «سيسكو» في «إكسبو 2020»

شهد معرض «إكسبو 2020» تجارب تقنية وابتكارات رائعة في مختلف المجالات، وشاركت شركة «سيسكو» برؤيتها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *