الرئيسية / أخبار الرياضة / من غوارديولا إلى استقلال.. خماسيات ريجيكامب تستمر

من غوارديولا إلى استقلال.. خماسيات ريجيكامب تستمر

واصل المدرب الروماني لورينت ريجيكامب سلسلته السيئة على مستوى الهزائم الثقيلة، بعدما بدأ مسيرته مع فريقه الجديد الأهلي السعودي بالخسارة بخماسية مقابل هدفين أمام استقلال طهران الإيراني، ضمن افتتاح مباريات الفريق في دوري أبطال آسيا.

ومنذ إقالة صاحب الـ “45 عاما” من فريق الهلال السعودي في 13 فبراير 2015، بعدما خسر لقب كأس ولي العهد أمام أهلي جدة بنتيجة 2-1، تلقى ريجيكامب عدة نتائج ثقيلة في الأندية التي أشرف على تدريبها لاحقا.

والخماسية الأولى التي تلقاها كانت على يد بيب غوارديولا، المدير الفني لمانشستر سيتي، عندما التقى كل من الفريق الإنجليزي ضد سيتوا بوخارست الروماني، ضمن الأدوار التمهيدية لدوري أبطال أوروبا، ففي مباراة الذهاب بمانشستر، كسب سيتي خصمه بخمسة أهداف دون مقابل، أحرزها كل من سيرجيو أغويرو “ثلاثية” وهدف لكل من نوليتو ودافيد سيلفا، وكانت المباراة في 16 أغسطس 2016.

وفي صيف 2017 أشرف ريجيكامب على تدريب الوحدة الإماراتي، الذي تعرض إلى هزائم قاسية أيضا، الأولى في افتتاح مشاركة الفريق بدوري أبطال آسيا، عندما خسر الوحدة خارج ملعبه بخمسة أهداف نظيفة أمام لوكوموتيف طشقند، وذلك في 12 فبراير 2018، وبعدها بعدة أيام خاض الوحدة مواجهة قمة الدوري الإماراتي أمام العين في مطلع مارس، لكنه خسرها بسداسية لهدفين، وأدت النتائج السلبية والكارثية إلى إقالة ريجيكامب من تدريب الفريق في 25 نوفمبر 2018.

وتمكن المدرب الروماني بعد ذلك من الاتفاق مع الوصل الإماراتي، الذي بدأ معه مشواره التدريبي 4 فبراير 2019، ولاحقته الخماسيات مجددا، عندما لعب ثاني مباراة للفريق الأصفر في دوري أبطال آسيا، إذ سقط أمام الزوراء العراقي بنتيجة 5-0 في 11 مارس.

وفي غضون 7 أيام، تذوق ريجيكامب الخسارة بخماسية مرتين تواليا، الأولى في 15 مايو ضد العين بالدوري الإماراتي “5-1″، وفي 21 مايو تكررت ذات الهزيمة لكن أمام الزوراء العراقي في المرحلة الثانية من دور المجموعات بدوري أبطال آسيا.

ولم يكتف المدرب الروماني بالهزائم الثقيلة السابقة، إذ تجدد ذات الأمر بالموسم الجديد الذي خاضه مع الوصل في 2019، عندما تعرض فريقه إلى خسارة قاسية أمام الشارقة بالدوري الإماراتي بنتيجة 5 مقابل هدف، وأدى سوء النتائج وتدهور أوضاع الفريق في سلم ترتيب الدوري إلى إقالته من التدريب لاحقا.

ويبدو أن ريجيكامب لم يخرج بعد من خسارة لقب نهائي دوري أبطال آسيا مع الهلال ضد سيدني الأسترالي في 2014، حيث حقق نتائج سيئة على مستوى البطولة بعد ذلك مع الوحدة والوصل ثم الأهلي، من 13 مباراة فاز في مواجهتين، واحدة مع الوحدة والثانية مع الوصل، مقابل 11 هزيمة، سجلت فرقه 12 هدفا واستقبلت 38 هدفا.


العربية

شاهد أيضاً

وست هام وليفربول يدخلان صراع “الأبطال”

مع تتويج مانشستر سيتي بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم وحسم مراكز الهبوط الثلاثة، فإن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *