الرئيسية / منوعات / في زمن “يوتيوب”.. مطربو المهرجانات الشعبية يتربعون أولا

في زمن “يوتيوب”.. مطربو المهرجانات الشعبية يتربعون أولا

أصبح “يوتيوب” في الزمن الحالي مقياسا لدى كثيرين لقياس حجم حضور وشعبية العديد من المطربين والفنانين والممثلين وحتى الساسة، من خلال حصدهم لأرقام المشاهدات العالية، حتى وإن كانت الذائقة الفنية غائبة تماما أو تكاد، لكنه حكم التكنولوجيا وسهولة الوصول.

 

وهو ما حرم أجيال الفن والطرب القديم – بحسب مراقبين ومتابعين- من الحصول على ذات الطريقة للترويج لفنهم وطربهم الذي يعتبره كثيرون “أصيلا” عند مقارنته بنجومية البعض في “يوتيوب” فقط اليوم.

 

في إطلالة سريعة مصريا سنجد مثلا أن أكثر مطرب حصولا على المشاهدات هو محمد رمضان، والذي استطاع في أغان قليلة وبشكل غريب أن يحقق مشاهدات وصلت لـ3 مليار و820 مليون.

 

وجاء في المركز الثاني تامر حسني تحقيقًا للمشاهدات حيث حقق 2 مليار و 110 ملايين.بينما حل في المركز الثالث حسن شاكوش، والذي حقق في أغاني المهرجانات مليارا و 490 مليون مشاهدة.

 

وأتى في المركز الرابع عمرو دياب، والذي حقق مليارا و 348 مليون مشاهدة.بينما احتل المركز الخامس شيرين عبدالوهاب والتي حققت 862 مليون مشاهدة.

 

وحقق محمد حماقي المركز السادس عبر 648 مليون مشاهدة.وفي المركز السابع حل حمو بيكا، والذي حقق 567 مليون مشاهدة في أغاني المهرجانات.

وفي المركز الثامن حقق المطرب حمزة نمرة 454 مليون مشاهدة.بينما احتل المركز التاسع مطرب المهرجانات عمر كمال 366 مليون مشاهدة، أما المركز العاشر فكان من نصيب محمود العسيلي، عبر 304 ملايين مشاهدة.

 

وكان لافتا تواري وغياب أسماء يعتبرها كثيرون كبيرة في عالم الفن والطرب، يبدو أنها لم تهتد بعد للتكنولوجيا الحديثة للترويج لنفسها أو أنها لا تعتبر “يوتيوب” مقياسا حقيقيا موضوعيا لانتشار فنها وحضورها وشعبيتها.

 

اقرأأيضا : إيقاف محمد رمضان عن التمثيل وإخضاعه للتحقيق

 

و فيما يخص المتصدر الأول بترتيب مشاهدات يوتيوب “محمد رمضان”، رفض محكمة مصرية الدعوى المقامة ضد نقيب الموسيقيين، والتي تطالب بإلزامه بعدم إصدار أي تصاريح للفنان محمد رمضان لإحياء أي حفلات، أو التمثيل، بمعنى أن منعه من الغناء والتمثيل لا يستند لحق أو قانون.

وجاء بالدعوى، أن “الفن هو قدرة استنطاق الذات بحيث تتيح للإنسان التعبير عن نفسه، أو محيطه، فالفنّ هو موهبة وإبداع وهبها الخالق لكل إنسان لكن بدرجات تختلف بين الفرد والآخر، بحيث لا نستطيع أن نصنف كل الناس فنّانين إلا الذين يتميزون منهم بالقدرة الإبداعية الهائلة”.

وأضافت الدعوى أن طريق الفن الهابط الذي ضاع فيه الشباب طوال السنوات الأخيرة، لا بد أن تكون نهايته المخدرات وتخريب الوجدان، وهي أكبر خطيئة يمكن أن ترتكب في حق شعب.

وكان قد صدر قرار من نقابة المهن الموسيقية في شباط/ فبراير الماضي بمنع مطربي المهرجانات من العمل، وعدم إصدار تصاريح بالغناء لهم داخل المنشآت السياحية والملاهي الليلية، ليشمل ذلك النجم رمضان.

يشار إلى أن رمضان فجر موجة غضب واسعة ضده، بعد أن نشرت صفحة تابعة لوزارة خارجية الاحتلال الإسرائيلي بموقع “فيسبوك” في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، صورة تجمعه ومستشار ولي عهد أبوظبي، حمد المزروعي، مع المطرب الإسرائيلي عومير آدام في مدينة دبي الإماراتية.

ولاقت الصورة ردودا غاضبة من المتابعين، تجاه المغني المصري محمد رمضان، ودعوا حينها إلى وقفه عن التمثيل والغناء.



عربي21

شاهد أيضاً

الملكة إليزابيث تروي تجربتها مع لقاح كورونا: “لا يؤلم”

قالت الملكة إليزابيث ملكة بريطانيا، التي تلقت الشهر الماضي جرعة التطعيم الأولى للوقاية من فيروس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *