الرئيسية / منوعات / “شقّت” بطن حامل.. أمريكية تأمل بعفو ترامب قبل إعدامها

“شقّت” بطن حامل.. أمريكية تأمل بعفو ترامب قبل إعدامها

دعا محامو امرأة أمريكية
محكومة بالإعدام وتنتظر التنفيذ، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إلى وقف الإجراء
المقرر الأسبوع المقبل.

وأدينت ليزا مونتغمري،
التي كان من المقرر أن تعدم بحقنة مميتة في 12 يناير، بخطف وخنق سيدة تدعى بوبي جو
ستينيت، التي كانت حاملًا في شهرها الثامن، وبعد ذلك شقت المدانة بطن تلك السيدة،
لتموت وينجو الطفل من الموت.

وكانت مونتغمري قد أخبرت
أصدقاءها وعائلتها بأنها حامل عام 2004، رغم إجرائها لعملية تعقيم قبل وقت طويل.

وذكرت وثائق المحكمة
أن المدانة تواصلت في كانون الثاني/ ديسمبر من ذلك العام مع المجني عليها، التي كانت
في الثالثة والعشرين من عمرها وحاملا في الشهر الثامن، وعبرت عن رغبتها في شراء كلب
كانت قد أعلنت عن بيعه عبر الإنترنت.

وقادت القاتلة التي كانت تبلغ من العمر 36 عامًا، سيارتها إلى
منزل الضحية في ولاية ميسوري، حيث خنقتها حتى الموت وشقت بطنها ثم استخرجت الطفلة
من بطنها.

وعقب ذلك، عادت مونتغومري إلى بيتها لتزعم أن الرضيعة التي جلبتها
معها هي ابنتها.

وأشار المحامون إلى أن السيدة كان ضحية اعتداء جنسي، مع شقيقتها، على يد
أمها وزوج والدتها. مطالبين ترامب بتخفيف الإعدام إلى السجن مدى الحياة.

ونوه المحامون إلى أنه من الخطأ إعدام مونتغمري بسبب مرضها العقلي
ولأن النساء الأخريات اللائي ارتكبن جرائم مماثلة لم يواجهن عقوبة الإعدام.

وأشارت مواقع أمريكية إلى أن المدانة، كانت
تسكن في مقطورة مع أمها وزوج والدتها، الذي قام ببناء جزء خلفي فيها، وخصصها
لاغتصابها مع أختها بشكل متكرر، برفقة أصدقائه منذ أن كانت في سن مبكرة، في حين شاركت والدتها في عرضها للدعارة.

وقالت ديان ماتينغلي، الأخت الكبرى للمدانة، إنها تعرضت أيضًا
للاغتصاب بشكل متكرر، وأحيانًا مع أختها في نفس الغرفة، قبل أن تحتضنها عائلة أخرى.



عربي21

شاهد أيضاً

هبوط اضطراري لطائرة ركاب تركية بمطار إسطنبول

هبطت طائرة ركاب تركية، اليوم الأحد اضطراريا في مطار إسطنبول، بسبب سوء الأحوال الجوية. وكان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *