الرئيسية / منوعات / ممثلة أردنية كويتية تستنجد بابن زايد بعد تلقيها تهديدا بالقتل

ممثلة أردنية كويتية تستنجد بابن زايد بعد تلقيها تهديدا بالقتل

استنجدت الممثلة الأردنية الكويتية دانة المساعيد، بولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، بعد تلقيها تهديدات بالقتل.

 

وقالت في تغريدة نشرتها عبر حسابها بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “أنا دانه المساعيد، أردنية الجنسية كويتية الأم، أتعرض لتهديدات بالقتل بكل شفافية علنية من أسرة الأب”.

 

وأضافت المساعيد، التي تعيش حاليا في الإمارات: “سبق وأخذني والدي من أمي ورجعتني أمي قانونيا لها، وبعد ذلك ما تركوني ولا لحظه أعيش بسلام”.

 

وطالبت المساعيد السلطات الإماراتية بحمايتها، قائلة: “لا تجعلوني الضحية القادمة، وصلوا صوتي لكل مكان”.

 

وفي وقت لاحق، أكدت المساعيد أن الجهات المعنية تواصلت معها لفتح بلاغ بالحادثة.

 

يذكر أن دانة المساعيد ولدت في 3 تشرين الأول 2001، بدأت مشوارها الفني عام 2009 خلال البرنامج الكوميدي طول بالك مع الفنان طارق العلي.

 

وعبر حسابها على “إنستغرام” قالت: “أنا دانة المساعيد قبل دقائق معدودة وصلتني تهديدات عن طريق الدايركت مسج من أشخاص مجهولين الهوية لكن لهم صلة فيني وفي أهلي وبعدها في دقائق معدودة اختفى الحساب كليّا من إنستغرام وبعدها في دقائق تم تهكير أكاونتي واسترجعته بسرعة مرا ثانية”.

وأضافت: “وصلني تهديد بالقتل، بمنتهى الشفافية والوضوح أطالب بحمايتي، وأطالب أعلى السلطات الالتفاف لقصتي والأحداث إلي تصير معي في السابق أنا كنت في بلدي الكويت إلي حماني 20 سنة والآن أنا في ديرة وتحت ظل عيال زايد وهذي مو أول مرة توصلني التهديدات، في السابق وصلت حق والدتي وبعدها تم شتمي وشتم أمي وأهلي على الملأ وقدام الناس والآن تهديد بقتلي وأنا نفسيتي ونفسية أهلي تتدمر وتتحطم من هذه الأمور أتمنى منكم توصلون صوتي وأتمنى سفارة المملكة الأردنية الهاشمية في الإمارات أخذ الإجراء اللازم ونظر للموضوع”.

 

 

 

 

 

 

 

وتفاعل نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، مع استغاثة المساعيد، وتصدر وسم #أنقذوا_دانة_المساعيد، قائمة أكثر المواضيع تداولا على تويتر في كل من الأردن والكويت والسعودية والإمارات وعمان.

 

 

 

 

 

 

 

 



عربي21

شاهد أيضاً

فستان نائبة أمريكية يثير جدلا في حفل “ميت غالا”

أثار فستان النائبة الأمريكية، ألكساندريا أوكاسيو كورتيز، الجدل خلال حضورها حفلا في الأيام الماضية، كتبت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *