الرئيسية / منوعات / الحرائق تحت السيطرة ولم تعد تشكل خطرا

الحرائق تحت السيطرة ولم تعد تشكل خطرا

أعلنت الجزائر، أن معظم حرائق الغابات الكبيرة تحت السيطرة، ولم تعد تشكل خطرا على المواطنين وأن الجهود مستمرة حتى إخمادها بشكل كامل.

 

وطمأن المدير الفرعي للإحصاءات والإعلام في المديرية العامة للحماية المدنية الجزائرية، العقيد فاروق عاشور الإذاعة العامة، الأحد، أن “معظم حرائق الغابات أصبح متحكما فيها”.

ولفت إلى أن جهود وحدات الحماية المدنية تنصب حاليا على “تحييد المناطق السكنية وحمايتها، خاصة بولايات الطارف وبجاية وجيجل وتيزي وزو”.

وفي ما يتعلق بآخر المعطيات حول انتشار الحرائق، أوضح أن “الجهود متواصلة لإخماد 19 حريقا على مستوى 11 ولاية”، لافتا إلى أنه تم في الـ24 ساعة الأخيرة إخماد “أكثر من 74 حريقا”.

 

اقرأ أيضا: الجزائر وتونس تسيطران على الحرائق.. وتأهب في أوروبا

وأكملت فرق الإنقاذ في الجزائر جهودها لإخماد 19 حريقا كانت لا تزال مشتعلة في عدد من مناطق شمال البلاد الأحد، حيث أسفرت النيران عن مقتل 90 شخصا على الأقل في أسبوع واحد، وذلك رغم تراجع حدّتها في تيزي وزو على وجه الخصوص، وفق السلطات.

وشرحت الحماية المدنية في بيان سابق أن فرقها “تواصل برفقة المصالح المختصة إخماد 19 حريقا عبر عشر ولايات” منها “ستة حرائق في بجاية و3 في الطارف”. وبحسب الحماية المدنية، لم يبق في ولاية تيزي وزو التي شهدت أكبر الحرائق والخسائر البشرية، سوى حريقان.

ويشارك في إخماد الحرائق ما يقرب من 7500 من عناصر الحماية المدنية مع 490 شاحنة إطفاء وثلاث طوافات.

 

وحشد الجيش الجزائري خمس طوافات روسية الصنع من طراز “إم-آي 26”. واستعانت فرق الإطفاء أيضا بطائرتي إخماد حرائق فرنسيتين في إطار اتفاق مع الاتحاد الأوروبي.

والخميس الماضي، قال الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون إن أغلب الحرائق مفتعلة وإنه تم توقيف 22 شخصا يشتبه فيهم.

 

اقرأ أيضا: زيادة بضحايا حرائق الجزائر.. وجريمة حرق شاب تتصدر السوشال

وتبلغ مساحة الغابات في الجزائر أكبر دولة في أفريقيا، 4,1 ملايين هكتار، مع معدل إعادة تشجير ضئيل يبلغ 1,76%. وفي كل عام، تشتعل حرائق الغابات في شمال البلاد. ففي عام 2020، أتت النيران على 44 ألف هكتار من المساحات الحرجية.



عربي21

شاهد أيضاً

يابانية سممت 4 رجال لترثهم.. بانتظار تنفيذ الإعدام

تنتظر عجوز يابانية، عقوبة الإعدام، جراء قتلها ثلاثة من شركائها، ومحاولتها قتل الرابع، بعد خسارة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *