الرئيسية / الصحة والطب / دراسة تكشف عن معاناة البعض من “ديمومة الإنفلونزا”

دراسة تكشف عن معاناة البعض من “ديمومة الإنفلونزا”

تسبب “كوفيد-19” في أزمة صحية عامة عالمية ومعها آثار ليس فقط المرض قصير الأمد، ولكن أعراض الفيروس التي يمكن أن تستمر لأشهر.

وقد لا يُنقل الأشخاص الذين يتمتعون بصحة جيدة إلى المستشفى بعد الإصابة بالفيروس، ولكن ربما لا يزالون يشعرون بتأثير أعراضه لفترة طويلة بعد الإصابة. والآن، وجدت دراسة جديدة أن الإنفلونزا يمكن أن يكون لها التأثير نفسه على المدى الطويل.


وفي كلتا الحالتين (كوفيد-19″ والإنفلونزا)، يشعر العديد من الأشخاص بالتحسن في غضون أيام أو أسابيع قليلة، وسيتعافى معظمهم تماما في غضون 12 أسبوعا. لكن بالنسبة لبعض الأشخاص، يمكن أن تستمر الأعراض لفترة أطول.

ولا يبدو أن فرص الإصابة بأعراض طويلة الأمد مرتبطة بمدى مرضك عندما تصاب بـ “كوفيد-19” لأول مرة، وهذا هو نفسه مع الإنفلونزا.

وحلل بحث جامعة أكسفورد السجلات الصحية للأشخاص الذين شُخّصت إصابتهم بالإنفلونزا و”كوفيد-19″، وخاصة في الولايات المتحدة.

وتضم المجموعتان، اللتان تشملان ما يزيد قليلا عن 100000 مريض، أشخاصا يسعون للحصول على رعاية صحية للأعراض بعد ثلاثة إلى ستة أشهر من الإصابة.

وشملت هذه المشاكل: التعب وضيق التنفس وألم الصدر أو ضيقه ومشاكل في الذاكرة والتركيز – المعروفة باسم “ضبابية الدماغ”.

وكانت هناك علامات على أن مرضى “كوفيد-19” كانوا أكثر عرضة للإصابة بأعراض طويلة الأمد – 42% لديهم عرض واحد على الأقل مقارنة بـ 30% في مجموعة الإنفلونزا.

وتضمنت كلتا المجموعتين بعض الأشخاص الذين يُعتبرون معرضين للخطر – والذين من المحتمل أن يكونوا مريضين تماما بالفيروسات – لذلك لا ينبغي النظر إلى معدلات المرض المستمر على أنها ممثلة لعامة السكان.

ومع ذلك، خلصت الدراسة – التي نُشرت في مجلة PLOS Medicine – إلى أن كلا الفيروسين يمكن أن يتسببا في مشاكل طويلة الأمد تستغرق وقتا للتغلب عليها.

وقال كبير الباحثين، البروفيسور بول هاريسون: “يعرف الكثير منا ممن أصيبوا بالإنفلونزا كيف لا تشعر دائما بتحسن كامل بالسرعة التي كنت تأملها أو تتوقعها”.

ويمكن أن يتأثر المعدل الأعلى في مجموعة “كوفيد-19” بحقيقة أن الناس قد يكونون أكثر عرضة لطلب الرعاية للأعراض طويلة المدى أو طريقة تسجيل أعراض المرض.

وبشكل عام، كشف الفريق أنه من المحتمل أن تكون الأعراض المستمرة أكثر شيوعا لـ “كوفيد-19” من الإنفلونزا. ودرس البحث فقط عن إشارة للأعراض طويلة المدى.

وأشارت القيود إلى أنه من غير المعروف كم من الوقت عانى أولئك الذين يطلبون المساعدة من الأعراض، مع إشارة الورقة البحثية إلى أنه كان من الممكن أن تكون أياما أو أسابيع.

كما لم تُسجّل شدة الأعراض، فقط ما إذا كان المرضى يعانون من أي آثار طويلة المدى.

وأقر الفريق بالحاجة إلى مزيد من البحث في قضية “كوفيد طويل الأمد”، لكنه قال إن الدراسة لفتت الانتباه أيضا إلى مدى ضآلة ما يُعرف عن اعتلال الصحة المستمر الناجم عن الإنفلونزا.

وقال الدكتور ماكس تاكيه، وهو جزء من فريق البحث: “من المحتمل أن الأعراض طويلة المدى للإنفلونزا قد جرى التغاضي عنها من قبل”.

ويأتي ذلك في الوقت الذي كشفت فيه دراسة أخرى من جامعة أكسفورد أن أكثر من ثلث مرضى “كوفيد-19″، شُخّصوا على الأقل بأعراض طويلة من “كوفيد”.

وحققت هذه الدراسة الجديدة في فحص “كوفيد  طويل الأمد”في أكثر من 270000 شخص يتعافون من عدوى الفيروس، باستخدام بيانات من شبكة السجلات الصحية الإلكترونية TriNetX ومقرها الولايات المتحدة.

ولا تشرح هذه الدراسة أسباب ظهور أعراض “كوفيد طويل الأمد”، ولا مدى شدتها، ولا إلى متى ستستمر.

وقال الدكتور ماكس تاكيت، الزميل السريري الأكاديمي في المعهد الوطني لحقوق الإنسان، الذي قاد التحليلات: “تؤكد النتائج أن نسبة كبيرة من الناس، من جميع الأعمار، يمكن أن تتأثر بمجموعة من الأعراض والصعوبات في الأشهر الستة التي تلي الإصابة بفيروس “كوفيد-19″. وهذه البيانات تكمل النتائج المستخلصة من استطلاعات التقرير الذاتي، وتظهر أن الأطباء يشخصون المرضى الذين يعانون من هذه الأعراض. نحن بحاجة إلى خدمات مهيأة بشكل مناسب للتعامل مع الاحتياجات السريرية الحالية والمستقبلية”.

( إكسبريس)



لبنان24

شاهد أيضاً

ما هي أضرار تناول اللحوم المصنّعة على الصحة؟

اللحوم المصنّعة بأنواعها المتعددة من الأطعمة التي يكثر إستهلاكها، إلّا أنّه يجب الإنتباه كثيراً للمخاطر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *