الرئيسية / الصحة والطب / مرض ثنائي القطب… ما هي الأسباب وطرق العلاج؟

مرض ثنائي القطب… ما هي الأسباب وطرق العلاج؟

يعاني البعض من تغيرات مزاجية شديدة جراء الضغوط النفسية التي يتعرضون لها، وهي الحالة التي أطلق عليها العلماء مرض ثنائي القطب. تعرف على أهم الأعراض وطرق العلاج لمرضى ثنائي القطب.

هذا المرض هو أحد أنواع الأمراض العقلية، كان يعرف في السابق باسم “الاكتئاب الهوسي”، وذلك لأن المصاب به يعاني من تقلبات مزاجية تصل إلى حد الهوس أو الاكتئاب أحيانا.

يصيب مرض “ثنائي القطب” شخص من كل مائة شخص في إحدى مراحل حياته، وهو ما يعني أنه يصيب 1% من السكان، وهو نادر للغاية قبل سن النضوج.

 وعلى الرغم من أن السبب المحدد لهذا المرض لا يزال مبهما إلا أن العلماء توصلوا إلى مجموعة من العوامل المتداخلة التي تؤدي إلى الإصابة بمرض “ثنائي القطب”، بحسب موقع “المواطن”.

هذه العوامل قد تكون مادية أو اجتماعية، أو بيئية ومنها:

وقوع خلل في الناقلات العصبية وهي مواد كيميائية تتحكم في عمل جميع أجزاء الدماغ.

هناك اعتقاد بأن هذا المرض قد ينتج عن عوامل وراثية.
قد تحدث الإصابة بهذا المرض بسبب التعرض لمواقف وضغوطات حياتية.
الإصابة بمرض ثنائي القطب قد تحدث جراء الإجهاد النفسي البالغ.
الإصابة قد تحدث كذلك بسبب التعرض إلى صدمات عنيفة ومؤثرة كوفاة شخص عزيز.
النوم غير المنتظم قد يتسبب أيضا في الإصابة بمرض ثنائي القطب.

تتنوع الأعراض التي تظهر على الشخص المريض بمرض “ثنائي القطب”، وهي خليط من الأعراض النفسية والبدنية.
» هل تريد معرفة المزيد حول الأمراض العقلية؟ اقرأ ايضا الصحة العالمية تصدر قواعد جديدة لحماية صغار السن من الأمراض العقلية .

رصد الباحثون أبرز هذه الأعراض التي جاءت كالتالي:

شعور المصاب باليأس والكآبة غالبية الوقت.
النسيان بشكل متكرر وقلة التركيز ونقص الطاقة.
شعور المريض بشكل دائم بالذنب.
ضعف ثقة المريض بنفسه، وشعوره بالتشاؤم.
تنتاب المريض رغبة في الانتحار، بجانب الهلوسة والاضطراب الفكري.
يعاني المريض من فقدان الشهية.
ما هو علاج مرض ثنائي القطب؟
للتعافي من هذا المرض ينصح الأطباء بالحد من التوتر وتجنب الضغوط النفسية، بجانب توفير الاستقرار والهدوء للمريض حتى يتماثل للشفاء في أقرب وقت.

وقد تساعد الأدوية مثل مضادات الاكتئاب دورا هاما في علاج مرض ثنائي القطب لا سيما في المراحل الأولى من الإصابة.

تشير تقارير علمية إلى أن المريض الذي لا يتلقى علاجا قد تستمر إصابته بالمرض لمدة تتراوح بين 3-6 أشهر.

هل اضطراب ثنائي القطب مرض عقلي خطير؟

يصنف الباحثون اضطراب ثنائي القطب على أنه مرض عقلي خطير يؤدي إلى تغيرات بالغة في حالة المريض المزاجية.  تتراوح هذه التغيرات بين ارتفاعات شديدة تصل لنوبات الهوس، وانخفاضات تكشف عن اكتئاب.

كيف يمكن أن تخبر شخصا بأنه مصاب بمرض ثنائي القطب؟

من خلال ملاحظة الأمور التالية يمكن أن تتعرف على أن الشخص الذي أمامك مصاب بهذا المرض وهي أنه متفائل أو متقلب المزاج أو عصبي بشكل غير طبيعي.

كما أن هذا الشخص قد تظهر عليه علامات قلة الحاجة للنوم، أو أنه يثرثر بشكل مبالغ فيه، ولديه فرط نشاط.

ما هو السبب الرئيسي لاضطراب ثنائي القطب؟

يسود اعتقاد واسع النطاق بين الباحثين أن الاضطراب ثنائي القطب ينتج عن حدوث اختلالات في المواد الكيميائية في الدماغ.

ويطلق على المواد الكيميائية التي تتحكم في وظائف الدماغ، “الناقلات العصبية”، وتضم هذه الناقلات: النورادرينالين، والسيروتونين، والدوبامين.

ما هي الأنواع الأربعة لمرض ثنائي القطب؟

النوع الأول: يكون هذا النوع مصحوبا بنوبات الهوس سواء مع ظهور أعراض الاكتئاب أو بدونها، وقد تكون نوبات الهوس عنيفة لدرجة تتطلب دخول المستشفى.

النوع الثاني: هذا النوع يكون مصحوبا بنوبات الهوس مع الاكتئاب، وعادة ما تكون نوبات الهوس أقل حدة من النوع الأول.

النوع الثالث: يكون مصحوبا باضطرابات دورية في المزاج، ويعاني المريض من نوبات الهوس والاكتئاب لفترة طويلة فد تصل إلى عامين أو أكثر. وعادة ما يكون الهوس والاكتئاب في هذا النوع أقل حدة من النوعين السابقين.

النوع الرابع: هذا النوع قد ينتج عن تعاطي المخدرات أو الكحول، أو الحالات الطبية الأساسية وقد يكون هذا النوع مصحوبا بأعراض لا تتوافق مع الحالات السابقة.



لبنان24

شاهد أيضاً

مشروب يساعد على خفض نسبة السكر في الدم… اليكم التفاصيل

يتزايد عبء مرض السكري بشكل أسرع من أي وقت مضى، نتيجة ارتفاع معدلات السمنة. ولكن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *