الرئيسية / الصحة والطب / ماذا تعرف عن فوبيا الطعام؟.. دراسة تكشف معلومات صادمة

ماذا تعرف عن فوبيا الطعام؟.. دراسة تكشف معلومات صادمة

إن الخوف من الأطعمة أو بعض الأطعمة يمكن أن يتسبب في فقدان المريض للعناصر الغذائية الحيوية، التي يحتاجها الجسم، مما يؤدي بهم إلى حالات نقص المغذيات ويعيق أسلوب حياتهم وحياتهم الشخصية والاجتماعية. تتضمن بعض مضاعفات رهاب الطعام ما يلي:
• فقدان الوزن
• ضعف العظام
• مشاكل الذاكرة والوظائف المعرفية.
• القلق والاكتئاب المزمن
• العزوف عن التفاعل الاجتماعي.
• العديد من الحالات الصحية الجسدية والنفسانية الأخرى الناتجة عن سوء التغذية.

طرق التشخيص
يتم تشخيص أي رهاب عن طريق تحليل الأعراض وفقًا لمقياس الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسانية. أثناء التشخيص، يطرح الخبير الطبي أسئلة محددة على المريض، على وجه التحديد بناءً على إثارة الرهاب وشدته والفترة الزمنية له.

أثناء علاج رهاب الزبدة، ربما يطرح الأطباء أسئلة مثل “ما نوع الأطعمة التي تخشى منها” أو “هل واجهت أي خوف غير معقول من قبل”.
تشمل الطرق الأخرى الفحص بالأشعة المقطعية للدماغ للبحث عن وجود إصابات بالدماغ أو أي تشوهات، من التي يمكن أن تسبب الحالة، تليها اختبارات الدم والبول.
سبل العلاج

على الرغم من أن علاج الرهاب ربما يمتد لسنوات أو يتم بسرعة ملحوظة بحسب مدى شدته وأنواعه، إلا أنه يجب استشارة طبيب متخصص فور الشعور بأيا من أعراضه حيث سيمكن علاجه بطرق معينة مثل:
• التعرض: ويشمل الأسلوب العلاجي تعريض مريض الرهاب للأطعمة التي يخشاها أكثر من غيرها، ثم جعلهم يفهمون كيفية التعامل مع المشاعر والمواقف حيالها.
• العلاج السلوكي المعرفي: يساعد في فهم العوامل المحفزة والأحداث المؤلمة المرتبطة به، تليها طرق علاج تتعلق بكيفية تقليل التوتر والعواطف السلبية والخوف.
• الأدوية: وتشمل الأدوية المضادة للقلق ومضادات الاكتئاب، إلى جانب حاصرات بيتا والبنزوديازيبينات التي تُعطى للمرضى أثناء نوبات الهلع.



لبنان24

شاهد أيضاً

هكذا يمكنك ان تواجه 'القاتل الصامت'

هكذا يمكنك ان تواجه 'القاتل الصامت' لبنان24

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *