الرئيسية / الصحة والطب / تشمع الكبد… مرض شائع بنتائج مدمرة

تشمع الكبد… مرض شائع بنتائج مدمرة

كتبت “الشرق الأوسط”: يقبع تحت الجانب الأيمن من القفص الصدري مباشرة عضو مهم للهضم ولتخليص الجسم من المواد السامة، «الكبد»، وهو بحجم كرة القدم. وكغيره من أعضاء الجسم، يمكن أن يصاب الكبد بالأمراض الوراثية أو تلك المتسببة من عوامل مثل الفيروسات وتعاطي الكحول والسمنة. وبمرور الوقت، يمكن أن تؤدي هذه الحالات لتلف الكبد أو التندب (تشمع الكبد)؛ مما قد يؤدي إلى فشل الكبد، وهي حالة تهدد الحياة. لكن العلاج المبكر قد يمنح الكبد وقتاً للشفاء.

وقد أقام منتدى طب الأسرة بالمركز الطبي الدولي بجدة ندوته «الثامنة» تحت رعاية الجمعية السعودية لطب الأسرة والمجتمع بهدف التعريف والتوعية بمرض تشمع الكبد. وكان المتحدث الرئيس في هذه الندوة الدكتور أديب الغلاييني استشاري الطب الباطني وأمراض الجهاز الهضمي والكبد والتنظير العلاجي رئيس قسم الجهاز الهضمي بالمركز الطبي الدولي بجدة والذي خص ملحق «صحتك» بالمعلومات التالية في هذا المقال.

تشمع الكبد

أوضح الدكتور أديب الغلاييني أن تشمع الكبد أو الكبد الدهني أو دهون الكبد (Fatty Liver) هي مصطلحات طبية ثلاثة لمرض واحد هو «تشمع الكبد» الذي يرتبط بمشاكل صحية مهمة.

تشمع الكبد هو من أكثر الأمراض شيوعا على المستوى المحلي والعالمي وقد يكون هو الأكثر، حاليا، في إصابة أنسجة الكبد بالتلف، فتناول السعرات الحرارية الزائدة يؤدي إلى تراكم الدهون في الكبد، وعندما يعجز الكبد عن تفكيكها كما ينبغي عادة، يتراكم الكثير من الدهون، خصوصاً مع وجود حالات مرضية أخرى معينة، مثل السمنة أو السكري أو ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية.

يرتبط تشمع الكبد أو الكبد الدهني عند اعتلال وظائفه بثلاثة أمراض رئيسية هي ارتفاع ضغط الدم وداء السكري والدهون الثلاثية إضافة إلى زيادة في كتلة الجسم، فينتج عن هذه الأمراض ارتفاع في نسبة ترسيب الدهون على الكبد مؤديا إلى تلف في أنسجة الكبد من خلال ترسب الدهون داخل الخلايا الكبدية وخروج بعض السموم التي تساهم في عملية تكسير خلايا وأنسجة الكبد.

الأعراض

وحول أعراض تشمع الكبد وتليف خلاياه يقول الدكتور أديب الغلاييني إنها تتلخص في الاعتلال في درجة الوعي وزيادة في نسبة السوائل في البطن وقد تنتهي بدوالي في المريء نتيجة ارتفاع الضغط الوريدي البابي الذي يحصل نتيجة تليف الكبد. ومما يؤسف له أن معظم المرضى الذين يعانون من دهون الكبد يتم اكتشاف هذا المرض لديهم بمحض الصدفة خلال عمل أشعة تلفزيونية بالموجات فوق الصوتية على البطن فيظهر فيها ارتفاع في نسبة الدهون. وتتجاوز نسبة المرضى الذين لا تظهر عليهم أعراض المرض 80 في المائة حيث تبقى أعراضهم صامتة إلى أن يصل الكبد إلى مرحلة التليف الكاملة.

وقد تظهر على مريض الكبد بشكل عام الأعراض التالية (مع تفاوت كبير بين المرضى): اصفرار في الجلد أو العين (اليرقان) – ألم وتورم في البطن – تورم الساقين والكاحلين – حكة في الجلد – بول داكن – براز شاحب اللون – إرهاق مزمن – غثيان أو قيء – فقدان الشهية – ميل للتعرض للكدم بسهولة.

التشخيص والعلاج

يتم تشخيص تشمع الكبد أو الكبد الدهني من خلال عمل الأشعة الصوتية وفحص إنزيمات الكبد. وفي حال كان ارتفاع إنزيمات الكبد كبيرا ومرضيا فلا بد من التأكد من عدم وجود أمراض مصاحبة لهذا المرض واستبعاد جميع الأسباب التي قد تؤدي إلى ارتفاع إنزيمات الكبد، مثل الفيروس الكبدي الوبائي «إيه» و«بي» و«سي» وأيضاً لا بد من استبعاد وجود أي عوامل خارجية أخرى كبعض العلاجات التي تتسبب في ارتفاع إنزيمات الكبد.

أما عن العلاج فيقول الدكتور أديب الغلاييني إذا ثبت تشخيص تشمع الكبد أو دهون الكبد وجب علينا القيام بخطوات مدروسة للسيطرة على المرض من خلال الآتي:

– السيطرة على العوامل المؤثرة في ارتفاع الإنزيمات وترسيب الدهون وذلك من خلال العلاج الذي يعطى للضغط وعلاجات السكري وعلاجات الدهون الثلاثية والكولسترول.

– يجب أن لا ننسى عاملا مهما وأساسيا في علاج الكبد الدهني وكثير من أمراض العصر الأخرى وهو تغيير أسلوب ونمط الحياة. فعلى المريض الذي يعاني من تشمع الكبد أو دهون الكبد أن يبدأ في التفكير في اتباع أسلوب حياة صحي وذلك من خلال اتباع حمية غذائية صحية خالية من الدهون الضارة وخالية من السكريات الضارة، حمية تعتمد بشكل كبير على البروتينات وبشكل أكبر على الفواكه والخضراوات. ولا بد من إجراء عملية حسابية لكمية الطاقة (السعرات الحرارية) الموجودة في الغذاء اليومي للإنسان، ولا بد أن تكون بشكل محسوب بدقة تبعا لوزن الشخص.

– لا بد أيضاً من الاهتمام ببرامج الرياضة البدنية وزيادة معدل الحرق، فالرياضة تساعد بشكل كبير على حرق الدهون في الكبد من خلال زيادة معدل الحرق وأيضاً إنزال الوزن.

– وبعد تحديد الأسباب والعوامل المؤثرة في دهون الكبد وارتفاع إنزيمات الكبد يبدأ التخطيط لعلاج كل سبب على حدة.

– الاهتمام بالعامل الذي له علاقة بالوزن وزيادة نسبة الدهون، فيتم العمل على خفض معدل استهلاك الدهون والسكريات بشكل كبير حتى يتمكن الكبد من التعافي، وهذه هي أهم نقطة في عملية العلاج حيث إن نزول الوزن مع السيطرة على جميع العوامل المؤثرة في ارتفاع إنزيمات الكبد – بإذن الله تعالى – سوف تكون السبب في استشفاء الكبد بشكل تلقائي.

– في حال كانت هناك صعوبة في الاستشفاء الكامل تلقائيا، فمن الممكن الاستعانة ببعض الأدوية والعلاجات التي توصف عادة لمرضى دهون الكبد حتى يتخلص من الدهون والسموم التي أثرت بشكل سلبي على الكبد.

هل يمكن العيش حياة طويلة مع الكبد الدهني؟ في الحالات الأكثر خطورة، يمكن أن يتسبب مرض الكبد الدهني غير الكحولي NAFLD في تضخم الكبد (التهاب الكبد الدهني)، مما قد يؤدي إلى حدوث ندبات أو تليف الكبد بمرور الوقت – وقد يؤدي أيضاً إلى سرطان الكبد أو فشل الكبد. لكن، هناك العديد من الأشخاص يعيشون حياة طبيعية مع مرضهم (NAFLD) طالما أنهم يحسنون تدبير نظامهم الغذائي ويمارسون الرياضة ويحافظون على وزن صحي.



لبنان24

شاهد أيضاً

إحصاءات مبشرة من الصحة العالمية.. تراجع ملموس لكورونا

قالت “العربية” ان منظمة الصحة العالمية، كسفت في تقريرها الوبائي الأخير، عن تراجع في عدد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *