الرئيسية / الصحة والطب / دراسة مصرية حول “كورونا” تسبب جدلا… اليكم التفاصيل

دراسة مصرية حول “كورونا” تسبب جدلا… اليكم التفاصيل

تم سحب دراسة أجراها باحثون مصريون زعمت أن عقار إيفرمكتين Ivermectin  فعال في علاج مرض كورونا المستجد “كوفيد-19” فما هي تفاصيل هذه الدراسة؟ ولماذا تم سحبها؟ وماذا يعني هذا حيال الجدل القائم بالفعل حول هذا العقار؟

ووفقا لتقرير للكاتبة ميليسا دافي في صحيفة “غارديان” (the guardian) البريطانية فإن فعالية الدواء “الذي تروج له الشخصيات اليمينية في جميع أنحاء العالم لعلاج كوفيد-19” موضع شك خطير بعد أن تم سحب هذه الدراسة.

إيفرمكتين عامل مضاد للطفيليات وله استعمالات واسعة، وهو مدرج بقائمة أدوية أساسية عالمية لعلاج العديد من الأمراض الطفيلية، ويستخدم في علاج داء كلابية الذنب (العمى النهري) وداء الأسطوانيات وأمراض أخرى تسببها الديدان المنقولة بالتربة. كما يستخدم لعلاج الجرب، وذلك وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

نبدأ مع الدراسة المسحوبة، والتي أجراها باحثون بقيادة الدكتور أحمد الجزار من جامعة بنها في مصر، ونشرت على موقع ريسيرتش سكوير (Research Square) في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، في حالة ما قبل الطباعة التي تعني أن الدراسة لم يتم مراجعتها بعد من الأقران، أي علماء آخرين متخصصين.

وادعى الباحثون أن الدراسة تجربة معاشة ذات شواهد (randomised control trial) وهي نوع مهم وحاسم من الدراسات في الطب لأنها تعتبر توفر الدليل الأكثر موثوقية على فعالية التدخلات العلاجية.

أما قائد البحث (الجزار) فهو مدرج كرئيس تحرير مجلة بنها الطبية، وهو عضو بهيئة التحرير.

وزعمت الدراسة أن المرضى الذين يعانون من “كوفيد-19” وعولجوا بالمستشفى وتلقوا إيفرمكتين مبكرا أبلغوا عن تعافيهم بشكل كبير، وأن هناك تحسنا وتراجعا كبيرا في معدل الوفيات بالمجموعات المعالجة بإيفرمكتين بنسبة 90%.

ولكن موقع ريسيرتش سكوير”سحب الدراسة يوم الخميس “بسبب مخاوف أخلاقية” ولم يحدد ما هي تلك المخاوف.

ووفقا لتقرير غارديان، كان جاك لورانس، وهو طالب طب في لندن، من بين أول من حدد مخاوف جدية بشأن الورقة. ووجد أن قسم المقدمة بالورقة البحثية بدا وكأنه مسروق بالكامل تقريبا.

أيضا بدت البيانات مشبوهة بالنسبة إلى لورانس، حيث يبدو أن البيانات الأولية تتعارض مع بروتوكول الدراسة في عدة مناسبات.

ويقول “زعم المؤلفون أنهم أجروا الدراسة فقط على أشخاص تتراوح أعمارهم بين 18 و80 عاما، لكن 3 مرضى على الأقل في مجموعة البيانات كانوا أقل من 18 عاما”.

وزعم المؤلفون أنهم أجروا الدراسة الفترة ما بين 8 حزيران و20 أيلول 2020، لكن معظم المرضى الذين ماتوا تم نقلهم إلى المستشفى وتوفوا قبل الثامن من حزيران وفقا للبيانات الأولية. كما تم تنسيق البيانات بشكل رهيب، وتتضمن مريضا واحدا غادر المستشفى في تاريخ غير موجود وهو 31/06/2020.



لبنان24

شاهد أيضاً

اليك كل ما يجب ان تعرفه عن دواء “استرازنيكا” لمرضى السكري

قالت شركة “أسترازينيكا” (AstraZeneca) أمس الجمعة إن دواء “بيدوريون” (BYDUREON)  لمرضى السكري الذي يعطى مرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *