الرئيسية / الصحة والطب / هل بدأ عصر كوفيد المزدوج؟

هل بدأ عصر كوفيد المزدوج؟

بعد وفاة امرأة تسعينية كانت قد أصيبت بسلالتين مختلفتين من فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” هل دخلنا عصر كوفيد المزدوج Double Covid؟ وهل نحن أمام مخاطر جديدة؟ التفاصيل في هذا التقرير.

أعراض كورونا قد تستمر لـ4 أشهر


المرأة بلجيكية تبلغ من العمر 90 عاما، وتم إدخالها إلى مستشفى في مدينة آلست في 3 مارس/آذار2021، بعد سقوطها مغشيا عليها عدة مرات، وتم التأكد أنها مصابة بفيروس كوفيد في نفس اليوم.

على الرغم من عدم ظهور علامات أولية على ضيق التنفس، سرعان ما تدهورت وتوفيت بعد 5 أيام من دخولها.

هل أخذت العجوز لقاح كورونا؟
لا، المرأة لم تتلق لقاح لكورونا، وذلك وفقا لتقرير في إندبندنت البريطانية Independent.

ما السلالات التي أصيبت بها؟
عندما تم فحص عينة من الجهاز التنفسي للمريضة من أجل التسلسل الجيني، اكتشف الباحثون أنها مصابة بمتغيرات ألفا Alpha وبيتا Beta، والتي ظهرت لأول مرة في المملكة المتحدة وجنوب أفريقيا على التوالي.

هل لعبت العدوى المزدوجة دورا؟
قالت عالمة الأحياء الجزيئية الدكتورة آن فانكيربيرغن، التي ساعدت في كتابة دراسة عن هذه الحالة “من الصعب تحديد” ما إذا كانت العدوى المزدوجة قد لعبت دورا في التدهور السريع للمريضة بعد دخولها المستشفى.

هل هي أول حالة عدوى مزدوجة؟
يُعتقد أن هذه هي أول حالة مؤكدة لشخص مصاب بنوعين مختلفين في نفس الوقت. ولكن في يناير/كانون ثاني 2021، أفاد علماء بالبرازيل أن شخصين أصيبوا في وقت واحد بنوعين مختلفين من فيروس كورونا، رغم أن الدراسة لم تنشر بعد في مجلة علمية.

تقول الدكتورة فانكيربيرغن “حتى الآن، لم يتم نشر أي حالات أخرى”. وفق غارديان البريطانية The Guardian.

وأضافت “ومع ذلك، من المحتمل أن يتم التقليل من الحدوث العالمي لهذه الظاهرة بسبب الاختبار المحدود للمتغيرات المثيرة للقلق، وعدم وجود طريقة بسيطة لتحديد العدوى المشتركة مع تسلسل الجينوم الكامل.”

 ما تأثيرات الإصابة بسلالتين مختلفتين؟
قال رولاند كاو، أستاذ علم الأوبئة البيطرية وعلم البيانات في جامعة إدنبرة، إنه من “الصعب للغاية” التوصل إلى استنتاجات عامة من حالة واحدة.

هل الإصابة بكورونا تعني الإصابة بسلالة أخرى؟
وأوضح الدكتور كاو إنه مع وجود ملايين حالات الإصابة بكوفيد-19 حول العالم، سيكون هناك على الأقل بعض الأفراد الذين قد تعرضوا لأكثر من نوع واحد من الفيروس، ولكن في وقت متقارب بحيث إن الاستجابة المناعية من التعرض لأول سلالة سيكون لها تأثير ضئيل على احتمال الإصابة بالسلالة الثانية بمجرد التعرض لها.

ويمكن أن تؤدي العدوى المزدوجة إلى ظاهرة إعادة التركيب recombination، ويطلق على السلالات الناتجة السلالات الهجينة (Recombinant) حيث يلتقي اثنان من فيروسات كورونا -واسمه العلمي “سارس كوف 2” (Sars-CoV-2)- معا في نفس الخلية لمضيف بشري، ويتبادلان أجزاء من جينومهما.

وعلى عكس الطفرة الجينية العادية، التي تحدث فيها تغييرات في ترميز الفيروس تحدث خطوة واحدة كل مرة، يمكن أن ينتج عن إعادة التركيب تغييرات بالجملة في جينوم فيروس كورونا في ضربة واحدة.

نتيجة لذلك، يمكن للفيروس المدمج حديثا أن يكتسب مجموعة مختلفة من الخصائص التي تجعله أكثر قابلية للانتقال أو أكثر ملاءمة للتهرب من بعض عناصر الاستجابة المناعية للجسم.

ويمكن أيضا أن يكون هذا الهجين المتحول قد تم تجريده من الميزات المفيدة التي كانت فريدة من نوعها بالنسبة للمتغيرين اللذين أصابا الخلية المضيفة في البداية، أي أن الفيروس يتأثر سلبيا.

من جهته قال البروفيسور لورانس يونغ، عالم الفيروسات في جامعة وارويك، إنه في حالات العدوى المزدوجة، فإن المتغيرات “السلالات” ذات “اللياقة المتزايدة” (الأقوى) هي التي تهيمن داخل الخلية المضيفة.



لبنان24

شاهد أيضاً

اليك كل ما يجب ان تعرفه عن دواء “استرازنيكا” لمرضى السكري

قالت شركة “أسترازينيكا” (AstraZeneca) أمس الجمعة إن دواء “بيدوريون” (BYDUREON)  لمرضى السكري الذي يعطى مرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *