الرئيسية / الصحة والطب / متحورات كورونا من “ألفا” و”دلتا” إلى “لامبادا”.. طفرات لـ8 متغيرات مثيرة للقلق!

متحورات كورونا من “ألفا” و”دلتا” إلى “لامبادا”.. طفرات لـ8 متغيرات مثيرة للقلق!

ظهرت عدة سلالات متحورة من فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم، لكن عندما تصبح النسخة المتحورة من الفيروس عبارة عن سلالة سائدة في منطقة ما أو ذات سمات مقلقة، فإن خبراء الصحة العامة يقومون بإطلاق تسمية لها.

وتُظهر العديد من الطفرات تغيرات على بروتين السنبلة، الذي يستخدمه الفيروس للتشبث بالخلايا البشرية وغزوها.

وعلى هذا النحو، أدت الطفرات الجينية المختلفة في بعض الحالات إلى زيادة قابلية الانتقال وربما شدة المرض المرتبط بهذه المتغيرات المعينة، وفق تقرير نشر على موقع Live Science .

إلى ذلك، سلط التقرير الضوء على الناحية العلمية والأسباب وراء متغيرات كورونا، مشيراً إلى أكثرها إثارة للقلق في المجالات المختلفة.

1- ألفا

ورصد متحور ألفا، الذي كان يُطلق عليه سابقًا B.1.1.7، لأول مرة في المملكة المتحدة في أيلول 2020، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية،
وبحلول كانون الاول 2020، ظهر في الولايات المتحدة. وانتشر في 114 دولة على الأقل، وفقاً لما ذكرته شبكة الفيروسات العالمية.

كما يعد مسؤولاً عن حوالي 95٪ من الإصابات الجديدة بكورونا في المملكة المتحدة. وفي الفترة ما بين 23 أيار و5 حزيران 2021، تسبب ألفا في حوالي 60٪ من إجمالي الحالات.

2- بيتا

إلى ذلك، اكتشف هذا المتحور الذي كان يُطلق عليه سابقًا B.1.351، لأول مرة في جنوب إفريقيا في أيار 2020 وتم اعتباره متحوراً مثيراً للقلق في كانون الاول 2020.

وانتشر في 48 دولة على الأقل وفي 23 ولاية أميركية، وفقًا لشبكة الفيروسات العالمية.

كما، يحتوي على ثماني طفرات متميزة يمكن أن تؤثر على كيفية غزو الفيروس للخلايا البشرية.

ولعل أبرزها هي طفرات N501Y وK417N وE484K. تسمح طفرة N501Y، التي تظهر أيضًا في متحور ألفا، لفيروس كورونا بالارتباط بشكل أكثر إحكامًا بمستقبلات ACE2.

ويمكن أن تغير طفرة K417N شكل بروتين السنبلة للفيروس، مما يجعل الأجسام المضادة المهيأة للسلالات السابقة أقل احتمالية للتعرف على السنبلة في شكلها الجديد.

ويبدو أن الطفرة الثالثة الملحوظة، E484K، تساعد الفيروس أيضاً على تجنب الأجسام المضادة من جهاز المناعة، وفقًا لما ورد في نتائج دراسة، تم نشرها في فبراير بالدورية العلمية الطبية البريطانية.

3- غاما

أما متحور غاما، فظهرت أقدم العينات الموثقة منه والمعروفة أيضاً باسم P.1، في البرازيل خلال تشرين الثاني 2020، وفقًا لبيانات منظمة الصحة العالمية. واكتشف العلماء لأول مرة غاما في اليابان في أوائل يناير 2021، عندما ثبتت إصابة أربعة مسافرين بالفيروس بعد رحلة إلى البرازيل. ثم توصل الباحثون بالأدلة إلى أن المتغير غاما كان منتشرًا بالفعل في البرازيل.

ووفقا لما ذكره موقع الأمم المتحدة، ظهر المتحور في 74 دولة حول العالم، وتم اكتشافه لأول مرة في الولايات المتحدة في كانون الثاني 2021، وانتشر في 30 ولاية أميركية على الأقل.

4- دلتا

كان يُطلق عليه سابقًا B.1.617.2، وظهر لأول مرة في الهند في تشرين الاول 2020 وصُنف على أنه متغير مثير للقلق في أيار 2021، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية.

واكتشف المتحور سريع الانتشار في أكثر من 100 دولة وسرعان ما أصبح السلالة المهيمنة حول العالم.

كذلك، يحل دلتا حالياً محل متغير ألفا في الولايات المتحدة؛ اعتباراً من 6 تموز، وفقا لما أعلنه المركز الأميركي لمكافحة الأمراض والوقاية منها CDC، والذي أفاد أن متغير دلتا يمثل أكثر من نصف إجمالي الحالات في الولايات المتحدة.

5- إيتا

في موازاة ذلك، رصد متحور إيتا، المعروف أيضاً باسم B.1.525، في المملكة المتحدة ونيجيريا في ديسمبر 2020.

وقالت منظمة الصحة العالمية إنه صنّف على أنه متحور ذو أهمية في 17 آذار 2021. كما، انتشر اعتباراً من 9 تموز، في 68 دولة حول العالم.

6- أيوتا

ظهر متغير أيوتا، المسمى أيضًا B.1.526، لأول مرة في تشرين الثاني 2020 في مدينة نيويورك وتم تحديده كمتغير مثير للاهتمام في 24 آذار 2021.

تم اكتشاف متغير أيوتا في 43 دولة على الأقل وجميع الولايات الأميركية. يمثل متغير أيوتا 6٪ من جميع عينات سارس-كوف-2 المتسلسلة في الولايات المتحدة، بحسب ما توضحه بيانات جامعة ستانفورد، فيما تقدر نسبة انتشاره بحوالي 2٪ من تسلسل فيروس كورونا حول العالم.

7- كابا

واكتشف متحور كابا، المسمى أيضاً B.1.617.1، لأول مرة في الهند في تشرين الاول 2020، وتم تحديده كمتغير مثير للاهتمام في 4 نيسان. انتشر المتغير كابا في ما لا يقل عن 52 دولة و31 ولاية أميركية، وفقاً لبيانات جامعة ستانفورد. واعتبارًا من 24 حزيران، تأكد أن متغير كابا يمثل أقل من 0.5٪ من جميع متواليات سارس-كوف-2 التي تم تحليلها منذ ظهور المتغير كابا.

8- لامبادا

إلى ذلك، رصد متحور لامبادا، المعروف أيضاً باسم C.37، لأول مرة في بيرو في آب 2020. وفي 14 حزيران، قامت منظمة الصحة العالمية بتصنيف C.37 كمتغير عالمي مثير للاهتمام، وأُطلق عليه اسم لامبادا.

وانتشر في 29 دولة، وبمستويات مرتفعة في دول أميركا الجنوبية على وجه الخصوص. وفي الأشهر الأخيرة، تم اكتشاف متغير لامبادا في 81٪ من حالات كوفيد-19 في بيرو، التي خضعت لاختبارات التسلسل الجيني، و31٪ من الحالات المماثلة في تشيلي.


المصدر:
العربية



لبنان24

شاهد أيضاً

“أسترازينيكا” تؤكد وجود خطر “محدود” للإصابة بتجلط الدم بعد تلقي لقاحها

أظهرت دراسة لشركة “أسترازينيكا”، اليوم الأربعاء، أن لقاح “كوفيد 19” الذي تنتجه يحمل مخاطر “إضافية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *