الرئيسية / الصحة والطب / مركّب مضاد للفيروسات قد يحمي من “كوفيد 19” والإنفلونزا.. ما هو؟

مركّب مضاد للفيروسات قد يحمي من “كوفيد 19” والإنفلونزا.. ما هو؟

اكتشف فريق من العلماء، بالتعاون مع شركة الأدوية البريطانية GlaxoSmithKline، جزيئا جديدا قادرا على تحفيز الجهاز المناعي الفطري ضد فيروس SARS-CoV-2.

وأثبت المركب، المسمى دياميدوبنزيميدازول (diABZI-4)، فعاليته في كل من النماذج الحيوانية (مثل الفئران) وفي الخلايا البشرية “في المختبر”، وأظهرت النتائج أن لديه القدرة على أن يكون وقائيا فعالا مضادا للفيروسات ضد “كوفيد-19”.


وقالت الدكتورة كاثرين أ. فيتزجيرالد،، من مدرسة الطب بجامعة ماساتشوستس، ورئيسة مؤسسة Worcester للأبحاث الطبية الحيوية، وأستاذة الطب، ونائب رئيس الأبحاث في قسم الطب، ومديرة برنامج المناعة الفطرية، والدكتور ليراز غاليا، زميل ما بعد الدكتوراه في مختبر فيتزجيرالد، وكلاهما من مؤلفي الدراسة: “لا تزال هناك حاجة ماسة لتحديد العلاجات المضادة للفيروسات لـ SARS-CoV-2 بينما تستمر اللقاحات في الانتشار في جميع أنحاء العالم”.. “نهج مثل هذا ، باستخدام محفز جينات الإنترفيرون (STING)، يمكن نشره لحماية أولئك الأكثر عرضة لخطر الإصابة بهذا الوباء، ولكن أيضا في الأوبئة المستقبلية، قبل أن يكون لدينا عقاقير تستهدف الفيروس نفسه”.

ويحفز diABZI-4 البروتين المسمى STING (محفز جينات الإنترفيرون)، والذي يحفز بدوره إنتاج النوع الأول من الإنترفيرون في الخلايا المصابة بمسببات الأمراض داخل الخلايا مثل الفيروسات والبكتيريا المتفطرة والطفيليات داخل الخلايا.

و”يلتصق” الإنترفيرون بالخلية التي تفرزه وبالخلايا المجاورة، ما يحميها من العدوى ويمنعها من الانتشار.

وأوضح الدكتور فياكرا همفريز من مدرسة الطب بجامعة ماساتشوستس، أن الجهاز المناعي الفطري يحدد أي مُمْرِض قد يواجهه، سواء كان بكتيريا أو فيروسيا أو فطريا. وتتمثل إحدى وظائفه الرئيسية في إنتاج السيتوكينات التي تعمل كخط دفاع أول ومستجيب مضاد للفيروسات. كما أنه ينبه الجهاز المناعي لوجود الغازي ويحفز جهاز المناعة التكيفي للاستيقاظ.

ويشبه بروتين STING داخل الخلايا نظام إنذار مبكر لجهاز المناعة. وبمجرد تنشيطه، فإنه يؤدي إلى إنتاج سيتوكين إنترفيرون. وهذا النشاط يحفز جهاز المناعة التكيفي لمحاربة العدوى. ناهض (مواد لها قدرة ارتباط بالمستقبل الحيوي ارتباطًا نوعيًا وإطلاق استجابة معينة من هذا المستقبل)، مثل diABZI-4، يمكن أن يكون بمثابة دعوة للاستيقاظ للجهاز المناعي، ما يمنحه دفعة لمحاربة مسببات الأمراض قبل أن تترسخ.

ويعتقد همفريز وزملاؤه أن خصائص التحفيز المناعي لـ diABZI-4 يمكن أن تعمل أيضا كدواء مضاد للفيروسات. ويتم اختباره بالفعل كعلاج مناعي للسرطان.

ومن خلال إعطاء diABZI-4 عن طريق الأنف، مباشرة إلى موقع الإصابة في الفئران، أظهر همفريز أنه يمكن أن ينشط جهاز المناعة ويقضي على العدوى الفيروسية، مثل SARS-CoV-2.

وقال همفريز: “كان الأمر مذهلا نوعا ما. جرعة واحدة كانت قادرة على حماية 100% من الفئران من مرض شديد. بعد تناول diABZI-4، وكانت الفئران محمية تماما من العدوى”.

وأظهرت دراسات الخلايا اللاحقة أن diABZI-4 كان قادرا على تحفيز الاستجابة المناعية الفطرية عن طريق تنشيط مسار STING الذي ينتج النوع الأول من الإنترفيرون. وقال فيتزجيرالد إن ما يجعل SARS-CoV-2 فعالا للغاية هو قدرته على التحايل على الاستجابة المضادة للفيروسات لجهاز المناعة الفطري. “ولكن ما نظهره هو أنه يمكننا استخدام ناهض STING لمناعة محظورة ومضادة للفيروسات وتكون فعالة”.

وقد يكون استخدام diABZI-4، المستقر في درجة حرارة الغرفة ويمكن إنتاجه بسهولة نسبيا، مساعدا مهما لعلاجات اللقاح الحالية لـ”كوفيد-19″.

وقال همفريز: “يمكنك أن ترى أن هذا مهم في حالات العدوى الخارقة والمتغيرات الناشئة”.

وأضافت فيتزجيرالد: ” من المحتمل أن تتلقى جرعة من خلال جهاز الاستنشاق بعد وقت قصير من التعرض المحتمل، أو حتى بشكل وقائي قبل الدخول إلى بيئة محفوفة بالمخاطر مثل الطائرة، والحصول على تعزيز مضاد للفيروسات على المدى القصير في جهازك المناعي يمكن أن يقضي على أي فيروس قبل ظهور العدوى”.

وأظهر فريق العلماء أيضا أن هذه الاستجابة المضادة للفيروسات امتدت إلى ما بعد SARS-CoV-2. كما أنه يحمي من الإنفلونزا وفيروس الهربس البسيط. وقال همفريز: “في النهاية، يمكن أن يكون لهذا تطبيقات واسعة جدا من مضادات الفيروسات”.



لبنان24

شاهد أيضاً

اليك كل ما يجب ان تعرفه عن دواء “استرازنيكا” لمرضى السكري

قالت شركة “أسترازينيكا” (AstraZeneca) أمس الجمعة إن دواء “بيدوريون” (BYDUREON)  لمرضى السكري الذي يعطى مرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *